أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

ما المقصود بــ واجهة برمجة التطبيقات API؟

في حال كنت شخصاً متابعاً للمواضيع التقنية فلا بد أنك سمعت عن مصطلح "واجهة برمجة التطبيقات" أو ما يطلق عليه API، إذ أنه واحداً من أهم الاختصارات التقنية وأكثرها شيوعاً، وحتى نفهم المعنى الرئيسي لتلك الحروف الثلاثة فهي اختصار لـ Application Programming Interfaces، إذ أن هذا المصطلح يندرج ضمنه الكثير من الأمور والاستخدامات المهمة، والتي سنتعرف عليها بالتفصيل ضمن هذا المقال.


ما المقصود بــ واجهة برمجة التطبيقات API


ما المقصود بمفهوم واجهة برمجة التطبيقات API؟

إن هذا المفهوم هو عبارة عن مجموعة من الأوامر والتعليمات البرمجية، والتي توفر تبادل ونقل البيانات والمعلومات بين منتج برمجي ومنتج برمجي آخر. بالإضافة إلى أن تبادل البيانات لا يتم إلا وفقاً لشروط محددة.

ويمكننا تعريف واجهة برمجة التطبيقات API على أنها مجموعة من البروتوكولات والتعريفات التي يتم استخدامها من أجل بناء تطبيقات وبرامج ومن ثم القيام بدمجها.

توفر واجهة برمجة التطبيقات API للخدمة الخاصة بمستخدمها أو للمنتج إمكانية التواصل مع الخدمات والمنتجات الأخرى من دون الحاجة إلى معرفة الطريقة الصحيحة لتنفيذها. ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى تطوير التطبيقات وتوفير المال والوقت بشكل مبسط. فعندما يتم القيام بتصميم منتجات وأدوات جديدة، أو عندما يتم القيام بإدارة المنتجات الموجودة، ستقوم تقنية واجهة برمجة التطبيقات API بتوفير المرونة لمستخدمها، وتوفر له فرص للإبداع والابتكار، بالإضافة إلى تبسيط التصميم والاستخدام والإدارة.


ما هي آلية عمل واجهة برمجة التطبيقات API؟

من المعروف عن واجهة برمجة التطبيقات API بأنها مجموعة واسعة من البروتوكولات والتي يتم استخدامها من أجل دمج وإنشاء برامج التطبيقات. حيث أن هذه الواجهات تكون متواجدة بين التطبيق وخادم الويب، وتعمل على أنها وسيط فيما بين الخادم والعميل. ومن الجدير ذكره أن واجهة برمجة التطبيقات API تسمح بإجراء الاتصال بين المنتجات والخدمات مع الأخرى مثيلاتها مع بعضها البعض من دون تنفيذ أي نصائح أو إرشادات. ومن أفضل الأمثلة على ذلك طريقة عمل فيسبوك وجوجل بشكلٍ سلس ومرن مع مواقع الويب وتطبيقات الهواتف المحمولة من أجل إتمام عملية تسجيل الدخول بسرعة.

وبالتالي هذه التقنية تعمل على توفير المال والوقت بشكل كبير، وتساهم في تبسيط التطوير من أجل مطوري البرامج ومستخدميهم.


ما المقصود بتكامل واجهة برمجة التطبيقات API؟

إن تقنية API تمنح للأفراد المطورين إمكانية الوصول إلى التشغيل والتصميم وتبسيطهما أثناء القيام بتصميم خدمة أو منتج أو حتى برنامج جديد، بالإضافة إلى أنه في نفس الوقت يعمل على توفير مساحة أكبر من أجل الابتكار.

حيث أن تكامل واجهة برمجة التطبيقات يعمل على تبسيط كيفية دمج الأفراد المطورين للتطبيقات الحديثة في البنية الحالية، وهذا ما يؤدي إلى سد الفجوة بين فرق العمل وفرق تكنولوجيا المعلومات. حيث أن العمل التجاري يحتاج إلى التطور بشكل مستمر ليستجيب للتحولات التي تجري في السوق الرقمية، إذ أنه من الممكن للتطبيق الذي يتم ابتكاره من قِبل المنافسين أن يعمل على تغيير مسار الصناعة بشكل كامل، نظراً لذلك يجب أن تقوم الأعمال التجارية بالتركيز على نشر الخدمات والتطور الإبداعي حتى تظل قادرة على المنافسة.

مع العلم أن واجهة برمجة التطبيقات تعمل على معالجة الطلبات بشكل سريع بالإضافة إلى أنها تمكّن من تنفيذ العمليات بشكل سلس من أجل الأنظمة الخاصة بالمؤسسة، في حين أن تكامل واجهة برمجة التطبيقات تعمل على تسهيل وتبسيط التعامل فيما بين التطبيقات والأجهزة الأخرى، وهذا يؤدي إلى توفير البيانات وتسهيل عملية الاتصال الموثوق بين الأجهزة والبرامج، بالإضافة إلى أن API الممتازة تسمح للمؤسسات والتطبيقات بإنشاء مجموعة من الاتصالات مع أنظمة الواجهة الخلفية.

واجهة برمجة التطبيقات التي يتم نشرها، بغض النظر إن كانت مفتوحة المصدر أو لا، على سبيل المثال (واجهة برمجة تطبيقات الويب، أو واجهة برمجة التطبيقات العامة) تعمل بمثابة قناة من أجل الأعمال التجارية من أجل بيع عروضها من خلال الانترنت. إذ أنه من الممكن لك أن تقوم بإضافة أوامر محددة أو أكواد معينة إلى واجهة برمجة التطبيقات التي تخص الفرد المستخدم، من أجل أن تعمل تماماً كالأعمال التجارية. بالإضافة إلى أنه يضمن للمستخدم الالتزام بسياسة وإرشادادت الشركة الخاصة به، وتعزيز الاتصال بين العملاء والمؤسسة ولا سيما تعزيز الوظائف.


ما الفوائد الناتجة عن تكامل واجهة برمجة التطبيقات API؟

فيما يلي أهم المزايا التي تنتج عن تكامل واجهة برمجة التطبيقات API:

  • أولاً. تعزيز الاتصال والتعاون

إن فهم ما الذي تمثله واجهة برمجة التطبيقات ولماذا هي متواجدة، هي المفتاح الرئيسي من أجل دمج المعلومات والبيانات ضمن المجال التكنولوجي والتقني الحديث، مع التقنيات المتغيرة باستمرار والعمليات وسير الأعمال بداخل المؤسسة. حيث أن واجهة برمجة التطبيقات تضمن أن يبقى الاتصال والتعاون أمران قويان للغاية. نظراً لذلك وبشكل تقريبي بنسبة 50% تحدث العمليات التعاونية فيما بين الشركات عن طريق استخدام واجهة برمج التطبيقات API. ومن دون إدارة الـ API لن يكون من الممكن ان تظل الشركة قادرة على المنافسة مع الشركات الأخرى. وبالإضافة إلى ذلك من الممكن أن تقوم الـ API بإلحاق الضرر للاتصالات والتعاون التجاري.

فمن المعروف ان الابداع والابتكار هو بمثابة وقود يقوم بدفع الشركات المتألقة والناجحة إلى الأمام. ويمكننا القول أن هناك 56% من العملاء الموجودين في كل أنحاء العالم، يقومون باتخاذ قرارات واعية من أجل الشراء من الشركات المبتكرة. فمن خلال تكامل واجهة برمجة التطبيقات API سيكون بإمكانك تعزيز وتطوير الابتكار، بالإضافة إلة توسيع إمكانية وصولك إلى القمم، واكتشاف أسواق حديثة من المحتمل ان تفوتك إن لم تستخدم API.


  • ثانياً. تنمية تجربة العملاء

من المعروف أن كل عميل له احتياجات مختلفة عن غيره، نظراً لذلك من أجل أن تقوم بتوفير تجربة إيجابية لكل عملائك يجب أن تبقى في الطليعة وتقوم بالاستفادة من جميع الإمكانات التي تقدمها تقنية واجهة برمجة التطبيقات.

تعليقات