ما هو التسويق عبر البريد الالكتروني 2023 وكيف يعمل على زيادة المبيعات Email-Marketing؟

أصبح واقعنا يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالإنترنت، ويزداد هذا الارتباط يومًا بعد يوم، والانترنت بكل الأحوال يرتبط بالبريد الالكتروني والذي يعتبر حجر الأساس والوسيلة الأولى والأكثر أهمية للاتصال عبر الانترنت، وأفضل طريقة للتواصل ومشاركة الأخبار وعرض المنتجات والخدمات.

وعلى الرغم من اعتقاد البعض بأن هذا النوع من التسويق قد أصبح قليل التأثير وقديمًا لإنتماءه للمدرسة القديمة في التسويق فإن التسويق عبر البريد الإلكتروني سيبقى من أقوى طرق التسويق وأكثرهم نفعًا وتحقيقًا لأهداف الشركة وللأرباح، وسيبقى الضلع الثابت في كل العمليات التسويقية ومكملًا لباقي الطرق التسويقية. لذلك فإن العاملون في مجال التجارة الالكترونية يعلمون تمامأ أهمية هذا التسويق وأنه يشكل العائد الأكبر للأرباح. والآن وبعد أن ذكرنا أهمية التسويق بالبريد الالكتروني لتسويق الخدمات والمنتجات سنعرف ما هو التسويق الالكتروني وكيف يعمل ويساعدنا على تحقيق أكبر عائد من الأرباح.

ما هو التسويق عبر البريد الالكتروني 2023 وكيف يعمل على زيادة المبيعات Email-Marketing؟

ما هو التسويق عبر البريد الالكتروني 2023؟

ببساطة التسويق عبر البريد الالكتروني هو رسائل ترويجية لخدماتك ومنتجاتك أو عروض ونصائح تقوم بإرسالها إلى العملاء الذين سجلوا في نشرتك البريدية، لذا فهو يعتمد كل الاعتماد على القائمة البريدية القيمة التي قمت بإنشاءها. ويعتبر هذا التسويق من أقوى استراتيجيات التسويق؛ فهو شديد الاستهداف للعملاء المحتملين.

في السابق كان التسويق عبر البريد الإلكتروني يقوم بإرسال رسائل تسويقية عشوائية إلى القائمة البريدية كلها. والآن ومع التطور المستمر للتسويق بشكل عام أصبح يقوم بإرسال رسائل مخصّصة يوجهها لكل شخص بعينه، وهذا جعل تلك الرسائل أكثر فعالية وتفاعلًا. وقد يكون أكبر ما يميّز البريد الإلكتروني عن غيره هو أنه وسيلة ترويجية بإمكان المرسل التحكم بها بشكل كامل من تصميم وصور وجميع ما يتضمنه المحتوى، حيث بإمكانه التحكّم بالمحتوى وتغييره كيف يشاء ومتى يشاء.

لنوضح الأمر أكثر: قم بالذهاب إلى قائمة الرسائل في بريدك الالكتروني، ما الذي تراه؟

بالتأكيد وجدت رسائل من فيسبوك وإنستغرام وغيرها من المواقع تخبرك بالتحركات الجديدة فيها مع وجود رابط يقوم بإرسالك إلى تلك الصفحة.

وأيضًا في حال قمت بالشراء من متجر ما، فستجد العديد من الرسائل التي تخبرك بالعروض والمنتجات الجديدة في المتجر وغيرها. وهناك العديد والعديد من الرسائل الأخرى. بناءً على ذلك نستنتج أن التسويق بالبريد الالكتروني نستخدمه أقوى الشركات وأغلبها.


بماذا يتميز التسويق عبر البريد الالكتروني عن غيره؟

  • يعتبر قليل التكلفة مقارنةً مع غيره من طرق التسويق
تكلفته قليلة فما عليك سوا الدفع للشركة التي تقوم بتسويق الايميل. مع أنه يحقق عائدً على الاستثمار لا يمكن مقارنته بغيره من طرق التسويق.

  • بإمكانك قياس النتائج بشكل كامل ودقيق
يمكنك أن تتبع نتائج حملتك التسويقية بكل دقة وسهولة من حيث قياس نسبة الذين قاموا بفتح الايميل من اجمالي المستقبلين له، وعدد الذين قاموا بالضغط على الرابط الموجود في الرسالة وقاموا بالتفاعل معه وما الى ذلك.

  • سهولة ضبط الأداوت التي تمكنك من الحصول على قائمتك البريدية
فكل ما عليك فعله هو الاشتراك في إحدى شركات التسويق التي تقدم خدمة تسويق الإيميل، والبدء بجمع القوائم البريدية منها.

  • يتميز بأنه يقوم بعلاقات اجتماعية وشخصية في التعامل مع العميل
بما يعني أنه بإمكانك صياغة رسالة تظهر وكأنها شخصية وموجهة لكل عميل على حده، حيث تسمح لك خدمات الايميل ماركتنج بوضع اسم العميل في بداية الرسالة. فهي رسالة شخصية في المقام الأول تصل على الإيميل الشخصي الخاص بالعميل، وهذا سبب جعل الايميل ماركتنج قناة تسويقية فعالة جداً وناجحة.

  • وأيضًأ يمكنك جدولة رسائل معينة بحيث يمكنك ارسالها في أوقات معينة، ووفقاً لأحداث معينة، فمثلاً عند بداية الاشتراك يمكنك ارسال رسالة تقوم فيها بشكر المستخدم بسبب اشتراكه في القائمة البريدية.

كيفية التسويق عبر البريد الإلكتروني

يعتبر الإعداد والضبط الصحيح للمنظومة التسويقية البريدية أساس عملية التسويق عبر البريد الإلكتروني حيث يعتمد بشكل كبير على الآلية التي يجب عليك أن تقون بإعدادها، ومن ثم مراقبة الآداء وعمل التطويرات اللازمة لتحسين النتائج.

وفيما يلي خطوات التسويق عبر الايميل:

  •  1. بناء النظام
يعتبر التسويق عبر البريد الالكتروني مختلف نوعاً ما عن باقي أنواع التسويق الرقمي، فهناك نظام لابد من بناءه أولاً لكي تبدأ عملية التسويق عن طريق الايميل، والذي يتكون من عناصر أساسية كالتالي:
  •  الاشتراك في أحد خدمات الايميل ماركتنج
وهي عبارة عن خدمات تقوم بجمع وإدارة القوائم البريدية، والتي من خلالها يتم حفظ البيانات الخاصة بالعملاء وتخزينها في القائمة البريدية (الاسم – البريد الالكتروني_ رقم الهاتف....الخ)، ويتم من خلالها ارسال رسائل للمشتركين بصورة آلية وفقاً لإعدادات مسبقة.

  • تصميم استمارة لالتقاط بيانات المستخدمين
هناك العديد من الاستمارات، فمنها ما يكون بجانب محتوى الموقع، ومنها ما يظهر كنافذة منبثقة فوق محتوى الموقع. وفي أحياناً أخرى قد يتم التقاط بيانات العملاء من خلال عمليات التسجيل بالمواقع، فمثلاً عملية فتح حساب فيسبوك تتطلب منك ادخال الاسم والايميل، ومن ثم يتم حفظ هذه البيانات واستخدامها في ارسال رسائل لك، وذلك دون التسجيل في استمارة منفصلة أخرى.
.
  • ربط استمارة الاشتراك في القائمة البريدية بخدمة معينة
يتم ذلك من خلال كود تمنحه لك الشركة مقدمة الخدمة، ويتم وضعه بالموقع والذي بدوره يقوم بعملية نقل البيانات الى موقعك. قد يخيل لك في بادئ الأمر أنها عملية برمجية صعبة بعض الشيء، لكنها في واقع الأمر سهلة بإمكان الغير مبرمجين إنجازها بسلاسة. وفي العادة تكون أغلب شركات الايميل ماركيتنج تمتلك فيديوهات ومقالات لتعليم كيفية ربط الخدمة بموقعك.

  • ضبط هوية العلامة التجارية الخاصة بك
إن شركات الايميل ماركتنج تسمح لك بعمل تصميم مميز وفريد للرسائل التي تقوم بإرسالها للعملاء، كوضع شعار الشركة الخاصة بك، واختيار ألوان معينة لاستخدامها. وتمكنك أيضاً من استخدام صور لبعض المنتجات من متجرك، وأيضاً وضع بيانات التواصل (مثل رابط الموقع وعنوان البريد الإلكتروني، واسم الشركة، وأيقونات صفحات مواقع التواصل الاجتماعي).
  • ضبط نظام الرسائل
تعتبر الرسائل المخرج التسويقي النهائي من أي عملية التسويق عبر البريد الإلكتروني، حيث يتم ضبطها من خلال شركة التسويق عبر البريد الإلكتروني، ويتم ارسالها بشكل آلي وفقاً لأوامر معدة مسبقاً. وهذه الرسائل هي وسيلتك للحصول على منافع تسويقية كبيرة. ولكن عليك أن تأخذ بعين الاعتبار أن ليس كل رسالة يتم ارسالها لمشتركي القائمة البريدية تعتبر رسالة تسويقية.
وبالحديث عن الرسائل عونا نقوم بتقسيم رسائل التسويق عبر الايميل إلى نوعين:
  • النوع الاول: رسائل نظامية
وهي رسائل يتم ارسالها بشكل آلي بناءاً على أمرٍ معين يقوم به العميل، وأبرزها:
  1. رسالة تفعيل البريد الإلكتروني والتي يتم ارسالها للمشترك الجديد، والتي تحتوي على رابط لتفعيل عنوان البريد الإلكتروني.
  2. رسالة الترحيب بالاشتراك الجديد وهي التي يتم ارسالها بعد تفعيل البريد الإلكتروني لتهنئة المشترك بالانضمام للقائمة البريدية).
ومن الجدير بالذكر أن الرسائل النظامية يتم ضبطها مرة واحدة عند بداية التسويق عبر الايميل، وفي الغالب لا يتم تغييرها لأنها بمثابة شيء ثابت، ولكن يمكن تغييرها أو التعديل عليها كما تشاء.
  • النوع الثاني: رسائل تسويقية
وهي رسائل يتم إرسالها للقائمة البريدية لأغراض ترويجية مثل:
  1. رسالة تذكير بعربات التسوق المتروك
  2. رسالة تحوي عروض على منتجات معينة من متجرك الإلكتروني.
  3. رسالة أسبوعية بالمقالات التي تم إضافتها للمدونة الخاصة بك.(هذه الرسائل أيضاً يتم ارسالها بشكل آلي، ولكن في الغالب يتم التعديل عليها وفقاً للخطة التسويقية التي تتبعها في وقت بعينه).

  • 2. بناء القائمة البريدية
قد يعتقد البعض أن بناء القائمة البريدية أمرًأ سهلًأ، ولكنه ليس بالبسيط حيث يتوجب عليك فيه القيام بجهود تسويقية، وعمل الكثير من التجارب والاختبارات لكي تصل لأفضل نتيجة ممكنة.
والنقطة الأهم للنجاح في بناء القائمة بريدية هي من خلال تقديم سبب قوي للمستخدمين بالاشتراك في القائمة البريدية (مثل الظهور بمظهر العلامة التجارية، أو منحه محتوى جيد).
مثلاً: أنت عندما تشتري من ايباي ستقوم بكل ثقة بوضع علامة صح للموافقةعلى استلام رسائل ترويجية على بريديك، وهذا لأنها علامة تجارية موثوقة وترغب برؤية جديدها، أيضاً في حال وجدت مدونة تقدم محتوى جيد، فستقوم بكل ثقة بملء استمارة الاشتراك في القائمة البريدية.

  • 3. البدء في ارسال الرسائل التسويقية
ترتبط هذه العملية بإعدادات النظام، حيث أنه من الصعب القيام بإرسال الرسائل التسويقية للمستخدمين بشكل يدوي.
من هنا تأتي أهمية النظام، فمثلاً يمكنك ضبط رسالة ترسل شهريّأ تحتوى على أكثر المنتجات مبيعاً في متجرك الإلكتروني.
كما ويمكنك ضبط رسائل تسويقية اسبوعية للمستخدمين أو شهرية أو كل أسبوعين، وليس هذا فقط ما يمكن ضبطه من خلال النظام، فهناك الكثير من الإعدادات المتقدمة الأخرى التي من خلالها يمكن تصنيف مشتركي القائمة البريدية، وارسال رسائل خاصة لهم وفقاً لتصنيفهم هذا.
فمثلاً يمكنك ارسال رسالة لكل متسوق مر ثلاثة أيام على تركه عربة تسوق دون اتمام عملية البيع لحثه على إكمال تسوقه.
والآن وبعد أن تعرفنا على التسويق عبر البريد الالكترونية وكيفية التسويق عبر الايميل سنتطرق إلى معرفة كيفية البدء بالتسويق عبر البريد الالكتروني.

كيف يتم البدء بالتسويق عبر البريد الالكتروني Email Marketing؟

  • 1. القائمة البريدية
إن حجر الأساس في Email Marketing هو وجود قائمة بريدية خاصة بك بها أسماء عملائك المحتملين والذين يرغبون بمتابعة موقعك. بإمكانك شراء قائمة بريدية حسب استهدافك، أو ببناء قائمة بريدية بنفسك. ولكن يجب عليك الانتباه أنه في حال قمت بشراء قائمة بريدية فسيكون هناك مخاطر مثل:
  1. صعوبة في إيجاد المصدر المناسب لشراء قائمة بريدية.
  2. قد تكون القائمة البريدية التي قمت بشرائها غير مستهدفة للغرض الذي تحتاجها لأجله.
  3. أنك ستدفع مبلغاً كبيراً للحصول على شيء يمكنك الحصول عليه بتكلفة أقل، فيمل لو قمت بإنشاء القائمة البريدية بنفسك.
  4. في الغالب لا يقوم مستخدمي الإنترنت بفتح الرسائل المرسلة من مواقع مجهولة لهم، لذلك فرصتك في تحقيق نتائج من القوائم التي تم شراؤها تكون ضعيفة.

لذلك الكثير من المسوقين الرواد في مجال الإيميل ماركيتنج لا ينصحون بشراء قائمة بريدية، لذلك إذا كنت تريد التسويق من خلال الإيميل، فيجب عليك عليك بناء قائمتك البريدية بنفسك؛ لأن سر نجاح الايميل ماركتنج يعتمد علي ثقة ورغبة العميل بفتح رسائلك معلومة المصدر.

وحيث أن أغلب عملاءك -حتى الذين استهدفتهم بحملاتك الإعلانية بعناية- قد لا يعودون إلى متجرك مرة أخرى، إلا إذا قمت بإرسال رسائل ترويجية مناسبة، وفي الوقت المناسب، ومبنية على أسس واستراتيجيات صحيحة ودراسات سلوك العملاء ورغبتهم. يساعدك بناء القوائم البريدية وإرسال الرسائل الترويجية والعروض على الحفاظ على عملائك الذين بذلت جهدًا كبيرًا حتى تجذبهم لموقعك الإلكتروني.

على سبيل المثال، أنك قمت بإرسال رسائل ترويجية مناسبة ومبنية على استراتيجيات صحيحة ولكن الوقت غير مناسب، فإن ذلك لا يكلفك خسارة بعض العملاء والمشترين المحتملين فقط، ولكنّك بذلك توجههم نحو المنافسين. أما في حال اخترت الوقت المناسب لإرسال تلك الرسائل فإنك ستحصل على عميل دائم ذو ولاء لموقعك.


  • 2. اختيار أفضل مزوّد خدمة للبريد الإلكتروني

 إن مزوّد وظيفة خدمية البريد الإلكتروني هو الموضع الذي يتضمن على وعاء المراسلات الواردة، وصندوق المراسلات المُرسلة، والرسائل غير المراد فيها، وإذا كنت تريد أن تكون في طليعة حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني فإن اختيارك لأفضل وأنسب مزوّد مساندة يسهل عليك خطواتك التالية.

 لدى مطلع البريد الإلكتروني في شهر تشرين الأول لسنة 1969، كان البريد الإلكتروني يسمح لخيارين ليس إلا وهما تفقّد حاوية المراسلات الواردة وإرسال المراسلات، أما هذه اللحظة فهناك ملايين الاختيارات المتوفر لك الاختيار من داخلها، وتلك لائحة لأفضل مزوّدي منفعة البريد الإلكتروني في الزمن الحاضر

  1. جوجل Google
  2. زوهو ميل Zoho Mail
  3. بروتون ميل Proton Mail
  4. ميل تشيمب MailChimp
  5. هب سبوت HubSpot
  6. ياهوو Yahoo
  7. مايكروسوفت آوتلوك Outlook
  8. آي كلاود iCloud Mail

تأكّد من إدخار مزوّد الخدمة للأمان حيث يهتم العديد من الناس لأمر الأمن المعلوماتي، وطبعا يتقصى كل فرد عن الخدمات الأكثر سلامًا وخصوصية لحماية وحفظ بياناته من الإستيلاء أو الاستعمال السيئ. وطبقًا لما ذكرته مؤسسة Hotspot فإن زيادة عن 150 مليار برقية بريد إلكتروني يشطب إرسالهم متكرر كل يومًا، وكل من هذه الرسائل تحتوي على معدّل 15 ملف مُرفق يوميًا، ويقول 53% من المستخدمين أنهم يفقدون ملفات بها معلومات حساسة أثناء عملية إرسال رسائل البريد الإلكتروني.

,هذا يعني أن معلوماتك الحساسة تلك قد تُتاح في يد أي شخص، لذلك يجب عليك وضع الأمان ضمن معايير اختيارك لأفضل مزوّد خدمة بريد إلكتروني.


  • 3. عدم مخالفة القوانين أثناء الحملات التسويقية

التسويق عبر البريد الإلكتروني هو التسويق بالإذن، وهو يعني أن العملاء يجب أن يختاروا الاشتراك في قائمتك البريدية بإرادتهم الشخصية، وأنه يجب أن تكون العلاقة بين علامتك التجارية وبين العملاء مبنية على هذا الإذن.

ولا يستند هذا الإذن فقط على الناحية التسويقية والصورة التي يعكسها عن علامتك التجارية، ولكن يستند أيضًا -وهذه هي النقطة الأهم- على الناحية القانونية. حيث تم وضع الكثير من القواعد والتعليمات والقوانين االتي تتحكم في عملية التسويق عبر البريد الالكتروني، وفي حال قمت بمخالفة هذه القوانين فستتعرض للمسائلة القانونية ويتم مطالبتك بتعويضات كبيرة وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى ما هو أكبر من ذلك، ومن هذه القوانين:

  1. قانون GDPR: وهو “اللائحة العامّة لحماية البيانات”، حيث تقوم هذه اللائحة بحماية بيانات الأشخاص داخل دول الاتحاد الأوروبي، وتننص أيضَا على تجريم إرسال رسائل البريد الإلكتروني الترويجية دون إذن.
  2. قانون CAN-SPAM: وهو اختصارًا لـ Controlling the Assault of Non-Solicited Pornography And Marketing Act of 2003. حيث يقوم هذا القانون بإعطاء الحق للمتضررين من الرسائل الإلكترونية غير المرغوب فيها برفع دعوى قضائية ضد الحقوق التي توضحها القانون، كما ويسمح هذا القانون للحكومة الفيدرالية باتخاذ إجراءات ضده، حيث قد تصل الغرامات إلى 250 دولار للرسالة الإلكترونية الواحدة.
  3. قانون CASL: والذي يعد اختصارًا لـ Canadian Anti-Spam Legislation، حيث يعمل هذا القانون على حماية بيانات المواطنين الكنديين بينما يؤكد على الحفاظ على التنافسية بين الشركات والأعمال.

لقد قمنا بإرسال الرسائل والآن كيف يمكننا معرفة ما إن كانت حملتنا التسويقية تكللت بالنجاح أم لا وما هي معايير قياس نجاح هذا التسويق؟


أهم معايير نجاح التسويق عبر البريد الإلكتروني

إن التسويق عبر البريد الإلكتروني كغيره من أنواع التسويق، لديه معايير للنجاح، والتي تمكنك من فهم إلى أي مدى أنت ناجح في التسويق بالايميل.

  • معدل فتح الرسائل

إن معدل فتح الرسائل هنا هو معرفة كم مستخدم قام بفتح الرسالة المرسلة من كل مائة مستخدم استلم الرسالة، أي أنها نسبة مئوية، فمثلاً لو لديك قائمة بريدية تحتوي 100 عميل، وبعد أن قمت بإرسال الرسالة، حصلت على معدل فتح 25%، فهذا يعني أن هناك 25 عميل قاموا بفتح رسالتك من أصل ال100 عميل الذين في قائمتك البريدية وقاموا باستلامها.

ملاحظات:
  1. عندما يكون معدل الفتح ما بين 20- 25% فهذا يعني أن لديك استراتيجية فعالة، وإذا كان معدل فتح الإيميل الخاص بك هو 5- 10%، فأنت بحاجة إلى فحص برنامجك والعثور على مجالات للتحسين.
  2. ولحساب نسبة النقر إلى الظهور قم بأخذ عدد المستلمين الذين نقروا على رسالتك ، وقسمهم على عدد رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلتها، وستحصل على نسبة النقر إلى الظهور.
  3. أن تعرف كيف تم بناء القائمة البريدية من الأساس ومدى موثوقية علامتك التجارية،وعنوان الرسالة وقوة جاذبيته هي أهم العوامل التي تعمل على زيادة معدل فتح رسائلك.

  • تكرار فتح الرسائل

إن تكرار فتح الرسائل يعتمد في المقام الأول على الموثوقية التي يجب عليك بناءها بينك وبين عملاءك.

لذا فيجب بمعرفة ما إن كان عملاؤك مهتمين بموقعك أم لا. فكل ما عليك هو النظر إلى عدد المرات التي قاموا فيها بفتح رسالتك. فإذا وجدت أن العدد كبير فهذا يعني أنهم وجدوا أن الإيميل الخاص بك ذا قيمة، واستمروا في التعامل معه، ومن الواضح أنهم أعجبوا بشيئٍ وجدوه ذا قيمة بالنسبة لهم، وأيضاً من المهم جدًا قياس الوقت الذي قضاه المستخدم في قراءة الرسالة.


  • النقرات على الروابط في الرسالة

إن قياس عدد النقرات على الروابط سيعلمك بالمحتوى الذي أعجب عملاءك ونال تفاعلهم. ومن ثم سيساعدك هذا القياس على تطوير طريقتك في وضع الروابط بالرسائل بناءًا على محاكاة الروابط التي تفاعل معها العملاء.

وأيضاً يتوجب عليك قياس نسبة من قام بالنقر على الروابط من اجمالي من قاموا بفتح الرسالة، فوفقاً للمثال السابق فلو تم فتح الرسالة من 25 عميل، فكم منهم قام بالضغط على الروابط الموجودة بالرسالة.

يرتبط هذا المعيار مع معدل الفتح المتكرر. ماذا بعد أن يقوم الشخص بفتح رسالة الإيميل الخاصة بك، ماذا الآن؟

إن تتبع النقرات على الروابط في الايميل الخاص بك يشير ويدل على أن المستخدمون مهتمون بالمحتوى، سواء كان تسويقًا لمنتج، أو كتاب، أو مقالة، أو قصة أو مقطع فيديو قصيرًا.

( يجب التنويه إلى أن مقاطع الفيديو تحصل على أكبر عدد من النقرات).

  • معدل إلغاء الاشتراك

إن الرفض شيءُ لا بد منه في عمليات التسويق. ومعدل إلغاء الاشتراك بكل بساطة هو نسبة من قام بإلغاء الاشتراك من اجمالي من قام بتلقي الرسالة، ففي مثالنا السابق لو قام 5 من المائة بإلغاء الاشتراك فهنا معدل الإلغاء هو 5%.

إذا كان لديك معدل مرتفع من إلغاء الاشتراك، فأنت بحاجة إلى فحص استراتيجية التسويق بالإيميل الخاصة بك، فقد يكون المحتوى الخاص بك ليس مثيراً للإعجاب أو الاهتمام، أو أن عنوان الموضوع غير جذاب.


  • معدل التحويلات

يعتبر معدل تحويل الإيميل أحد أفضل مؤشرات قياس الأداء الرئيسية التي يمكنك تحديدها، بينما البعض يصب اهتمامه بالتركيز على الربحية الإجمالية أو عائد الاستثمار.

عائد الاستثمار النموذجي للتسويق بالايميل هو 122%.

هل تعلم يا صديقي ما هو عائد الاستثمار لإعلاناتك خارج المنزل أو الراديو أو التلفزيون أو المطبوعات؟ دعني أخبرك بأنك غالبًا لن تستطيع قياس عائد الاستثمار لقنوات الإعلان التقليدية كالتسويق عبر الإيميل الالكتروني.

إن عدد العملاء الذين قاموا بالتفاعل مع رسالتك أو بتنزيل عرضك أو بشراء منتج من الإيميل الخاص بك، هذه هي التحويلات التي تسمح لك بالاستمرار في تحسين برنامج التسويق عبر الإيميل.

في مثالنا السابق كم شخص من الـ 25 الذين فتحوا رسالتك قاموا بالتفاعل مع رسالتك أو بشراء المنتج الخاص بك (هذا في حالة كانت الرسالة تحتوي رابط شراء كمثال).


كيف يمكن تحسين معدلات تحويل الإيميل؟

لكي تتمكن من تحسين معدلات التحويل في ايميلك الالكتروني هناك طريقتان رئيسيتان وهما:

  1. تحسين آليات العروض عن طريق تنفيذ أفضل الممارسات مثل عناوين الرسائل، أوقات الارسال والتصميم وغير ذلك.
  2. تحسين مدى تخصيص عرضك من خلال استراتيجيات التجزئة والقنوات الشاملة المناسبة.

كيف سيكون مضمون الرسائل التسويقية عبر البريد التي سيم ارسالها الى القائمة البريدية؟

إن النقطة الأهم في مضمون الرسائل البريدية التسويقية هو التنوع بين رسائل البريد الإلكتروني التي يتم ارسالها إلى مشتركي القائمة البريدية، وهناك ثلاثة تصنيفات أساسية لرسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالتجارة الإلكترونية، وهي كالآتي:
  1. عربة التسوّق المهجورة
  2. العروض والرسائل الترويجية
  3. المدونة والمحتوى المعلوماتي

  • عربة التسوّق المهجورة

تُشير التقارير إلى أن ما يقرب من 70% من سلال مشتريات المتاجر الإلكترونية يتخلى عنها المشترون ولا يتمون عملية الشراء، وهناك العديد من الأسباب التي تجعل المشتري يهجر عربة التسوّق بعدما اختار المنتجات وعزم على الشراء، وربما السبب الأكبر وراء ذلك هو الأسعار التنافسية في متاجر أخرى، أو قلة الثقة في متجرك، أو عدم التأكد حول ما إذا كان يحتاج لهذه المنتجات فعلًا.

تُرسل هذه النوعية من الرسائل بغرض المتابعة لهؤلاء الأشخاص الذين هجروا عربات التسوّق الخاص بهم بعدما وصلوا إلى الخطوة النهائية. وتهدف هذه الرسائل لتذكيرهم بهذه العربات المهجورة وتوجيههم إليها مرةً أخرى، بالإضافة إلى تحفيزهم لإتمام عملية الشراء. لذا تأكّد من إرفاق صور المنتجات المهجورة في تلك العربات، جنبًا إلى جنب مع الروابط التي تسهّل على العملاء التوجّه إلى عربة التسوّق الخاصّة بهم بنقرة واحدة.


  • العروض والرسائل الترويجية

تُرسل هذه النوعية من رسائل البريد الإلكتروني إلى جميع مشتركي قائمتك البريدية، أو لشريحة معينة ضمن قائمتك البريدية في بعض الأحيان. ويمكن أن تحتوي تلك الرسائل على معلومات عن منتجات جديدة، مثل: أكواد خصومات وعروض تُطبّق إذا توجّهوا مباشرةً من تلك الرسائل للشراء، عروض موسمية أو تحديثات وأخبار تخص المنتجات.

يجب أن تفكّر في إرسال الرسائل الترويجية حينما يكون لديك شيء أو خبر مهم تريد إخبار عملائك به، لذا فكّر جيدًا في أهدافك من وراء هذه الرسائل، واختر الشريحة المناسبة لتلقي الرسالة، واحسب هامش الربح الخاص بالمتجر جيدًا قبل إرسال الخصومات والعروض حتى تتأكّد من قدرتك على تحمل هذه الخصومات دون الخسارة.

لتحقيق أفضل نتائج من الرسائل الترويجية حاول أن تخصص الرسائل بقدر الإمكان لما يتناسب مع نوعية المنتجات التي تقدمها، ويتناسب مع شريحة العملاء الذين ترسل لهم هذه الرسائل. وكذلك بما يتناسب مع أهدافك التي تسعى لتحقيقها من حملتك التسويقية.


  • المدوّنة والمحتوى المفيد

إذا كنت تستخدم استراتيجيات التسويق بالمحتوى وتسعى لنشر محتوى معلوماتي في مدونتك من أجل تثقيف وإثراء الزوّار والعملاء بالمحتوى المفيد، وتسعى كذلك للظهور في النتائج الأولى لصفحات نتائج البحث في محركات البحث المختلفة، فإنك بالفعل تجذب من يبحثون عن هذا المحتوى المعلوماتي، لذلك يجب عليك وضع هذا الأمر في حسبانك عند اختيار محتوى رسائل البريد الإلكتروني التي سوف ترسلها إلى مشتركي قائمتك البريدية.

محتوى المدونة يساعد المتجر الإلكتروني على كسب ثقة العملاء، سواء كنت ترسل مقالات من المدونة، أو نشرات إخبارية، أو حتى ترسل محتوى قابل للتنزيل مثل الكُتيبات وغير ذلك، فإن هذا المحتوى يذكّر عملائك أنّك لست هنا لتبيع لهم المنتجات فحسب، ولكنك تساعدهم في عملية الشراء بشكلٍ عام وترسل لهم محتوى مفيد سواء قرروا الشراء من متجرك أم لا.

لتكسب ثقة المشتركين الجدد في قائمتك البريدية، يمكنك إرسال رسالة ترحيبية شخصية مخصصة لكل واحدٍ منهم على حدة، وتستخدم الرسائل الترحيبية عادةً لتقديم نبذة تعريفية سريعة حول متجرك وحول ما تقدمه لهؤلاء الذين قرروا الاشتراك في قائمتك البريدية.


10 نصائح لتحقيق النجاح في التسويق عبر البريد الإلكتروني

وأخيرًا سنختتم المقال بنصائح مهمة لنجاح عملية التسويق عبر الايميل الالكتروني. 


  1. الاشتراك في بريدك الإلكتروني يجب أن يكون سهلاً، وقم بلإضافة نموذجًا إلى صفحتك الرئيسية وجميع حساباتك على المواقع الاجتماعية لزيادة عدد المشتركين.
  2. قم بتشجيع المشتركين على مشاركة رسائل الإيميل الخاصة بك وإعادة توجيهها من خلال تقديم خدمة مميزة أو عرض لهم.
  3. قم بتضمين أزرار المشاركة الاجتماعية وزر “إرسال بريد إلكتروني إلى صديق” في رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك.
  4. إضفاء الطابع الشخصي على جميع رسائل البريد الإلكتروني، فعندما تقوم بتخصيص رسائل البريد الإلكتروني باسم المستخدم فهذا يزيد من معدلات فتح الرسائل والتحويلات
  5. قم بإرسال رسائلك الترويجية في الوقت المناسب، فمثلا بداية الشهر هو الوقت المناسب للتسويق، ويوم الخميس هو الوقت المناسب للرفاهية…الخ.
  6. لا تهمل أبداً متابعة نتائج حملاتك التسويقية، وقم بعمل المزيد من الاختبارات والتجارب للحصول على أفضل النتائج الممكنة.
  7. تجنب استخدام الكلمات والممارسات الكتابية التي يتم تصنيفها كبريد مزعج (مثل مجاني، احصل، مال…) وارفاق العديد من الروابط في رسالتك. وقم بعمل بحث للوصول لكل الكلمات.
  8. لا تزعج مشتركي قائمتك البريدية بكثرة الرسائل، يكفي رسالة اسبوعية أو حتى شهرية واحدة فعالة أفضل من واحدة كل يوم تزعج المستخدم وتؤدي الى الغاءه الاشتراك.
  9. تعامل مع قائمتك البريدية على أساس أنها تمثل بشر، ولذا احرص دائماً على بناء علاقة، وحاول الظهور بمظهر المساعد وليس المسوق.
  10. فكر في كيفية تفاعل المستهلك العادي مع العلامة التجارية هذه الأيام، حيث الشراء ليس خطيًا، ففي كثير من الأحيان يتفاعل المشترون معك عبر قنوات متعددة – الإيميل والتطبيقات ووسائل التواصل الاجتماعي- قبل إجراء عملية الشراء.

الآن قد انتهينا من الدليل الشامل في التسويق عبر البريد الإلكتروني المقدم من الرابحون، والذي نتمنى أن يكون مفيداً لكل شاب عربي يريد استخدام هذه القوة التسويقية في تطوير البيزنس الخاص به.

Sulieman. M
Sulieman. M
موقع قيثارة العراق Qithara iq هو موقع مختص بالمواضيع التقنية ومراجعات الهواتف والبرمجة والتصميم واكثر..
تعليقات