أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

مراجعة شاملة لساعة آبل apple watch ultra

هذا العام كان مليء بالإعلانات المثيرة والجديدة من جانب آبل، فلأول مرة رأينا نسخة من آيفون 14 بحجم أكبر تحت اسم 14 بلاس، بالإضافة إلى استخدام معالجات الجيل الماضي في هاتف الآيفون 14، أيضا مع إطلاق ساعتها الجديدة Apple Watch 8، قررت آبل بالإعلان عن ساعة أخرى بمواصفات خاصة تحت اسم Apple Watch Ultra، وستكون محور حديثنا في هذه المقالة مع التجربة الكاملة وكامل المواصفات.

مراجعة شاملة لساعة آبل apple watch ultra

نبذة عن ساعة آبل Apple Watch Ultra

إعلان آبل عن ساعتها الجديدة وتش الترا، لم تكن لاستبدال السلسلة الرئيسية، ولكن Watch Ultra تقدم تجربة خاصة لأشخاص معينين، وهذا ما ركزت عليه آبل خلال مؤتمرها.

تحدثت آبل عن وتش الترا بأنها مخصصة للرياضات العنيفة، او الظروف الصعبة والغير اعتيادية لأغلب الأشخاص والمستخدمين.

فستجد تصميم أضخم ومقاوم للصدمات بشكل أكبر، مع بطارية أكبر وأزرار متعددة، لتناسب الظروف الصعبة والتحديات التي قدمت آبل هذه الساعة من أجلها.


أسعار ساعة آبل Apple Watch Ultra

تأتي ساعة آبل بحجم واحد 49 مللي من التيتانيم، وبلون واحد، وتتوفر بعدد من الأسورة الخاصة بها

يمكنك تركيب أسورة بأحجام 41 أو 44 أو 45 لساعة آبل الألترا بدون أي مشكلة، وتتوفر بسعر 799 دولار أمريكي.


تصميم ساعة آبل وتش الترا

مراجعة شاملة لساعة آبل apple watch ultra

على عكس فلسفة أبل في ساعتها الذكية ، هذه المرة تأتي بتصميم مختلف، فستجد شاشة مسطحة تماما بدون أي انحناءات جانبية، بالإضافة إلى جسم من التيتانيم مع سماكة أكبر تصل إلى 14 مللي، مقارنة مع 10.7 مللي لساعة Apple Watch 8، أيضا يوجد فرق في الوزن مع 61 جرام لـ Watch Ultra مقارنة بـ 42 جرام لآبل وتش 8.

نجد من الجانب الـ Crown المعتاد في ساعات آبل ولكن بحجم أكبر، مع زر الباور، ومن الجانب الآخر نجد زر جديد بحجم كبير وباللون البرتقالي.

هذه الاختلافات تتناسب مع مواصفات الساعة والظروف الخاصة بها والتي سنتحدث عنها بالتدريج.


تجربة شاشة Apple Watch Ultra

تأتي الساعة بحجم 49 مللي، ويعتبر حجم كبير مقارنة بالأحجام المعتادة من آبل، والتي تكون 44 مللي و 41 مللي لآخر إصدار Watch series 8

تحافظ الشاشة على نفس الحجم 1.9 انش من نوع OLED LTPO، مما يوفر لها إمكانية خفض التردد حتى 1Hz لتوفير الطاقة، ما زالت تقدم الشاشة الأبعاد المعتادة المستطيلة، والتي تستمر عليها آبل في جميع الأجيال ولم تتجه إلى الشكل الدائري.

تقدم الشاشة درجات سطوع قوية جدا تصل إلى 2000nitsوهو نفس معدل السطوع الذي نراه في سلسلة هواتف آيفون 14 برو، ومقارنة مع آبل وتش 8 والتي تأتي بدرجات سطوع 1000nits فقط.

مراجعة شاملة لساعة آبل apple watch ultra

بالتجربة الفعلية فيعتبر حجم الساعة كبير، ولكن تعتبر هذه ميزة خاصة لأصحاب الأيدي الكبيرة والرجال بشكل عام، أيضا بتجربة ساعات آبل في الأجيال الماضية، مع حجم 44 مللي بالإضافة إلى التصميم المربع، فلا تقدم الساعة الحجم المناسب والشكل الراقي مقارنة بالساعات الدائرية، ولكن مع حجم وتصميم آبل وتش الترا الضخم سيختلف الأمر بشكل جيد.

يبرز هذا التصميم والحجم الساعة بشكل كبير على رسغ اليد، بالإضافة إلى توزيع الوزن الممتاز من آبل داخل الساعة، فبالرغم من زيادة الوزن بنسبة 20 جرام، إلا أن الساعة ما زالت جيدة وغير مزعجة على رسغ اليد لفترات طويلة.

بالرغم من تفضيلي لأبعاد الشاشات الدائرية في الساعات، إلا أن التصميم الحالي لساعات آبل هو الأفضل من حيث سهولة الاستخدام، تصفح التطبيقات وقراءة الرسائل والمعلومات على شاشة بهذه الأبعاد أفضل بشكل كبير مقارنة بالساعات الدائرية، وهذه الميزة تقدم بشكل مثالي مع Apple Watch Ultra بسبب الحجم الأكبر والأبعاد الأكبر للشاشة مع درجات السطوع الخرافية والتي تجعل من استخدام الساعة في كافة الظروف والأجواء هو أمر مثالي.


ماذا تقدم Apple Watch Ultra ؟

إذا ما الجديد الذي قدمته ساعة آبل الألترا لتقديم تلك الشاشة الأكبر والجسم الامتن ودرجات السطوع الأعلى، لمن هذه الساعة ومتى يمكنك شراءها؟

مراجعة شاملة لساعة آبل apple watch ultra

ركزت أبل على الرياضات العنيفة والصعبة، وان ساعتها الجديدة تساعد هؤلاء الأشخاص للاستفادة بأكبر شكل من ساعتهم، فقدمت آبل مقاومة للماء حتى عمق 100 متر مقارنة بـ 50 متر في ساعتها العادية آبل وتش 8، هذه المقاومة الأكبر تساعد الغطاسين بشكل كبير والرياضات المائية لأعماق كبيرة، وبجانب الاهتمام بالهارد وير، قدمت آبل تطبيق Oceanic الخاص برياضات الغطس لتكون ساعة آبل مناسبة بشكل كامل لمحبين هذه الرياضة.

سبيكر إضافي ومخصوص يعمل كصافرة إنذار Siren -، تصدر صوت قوي يصل إلى 180 متر للفت الانتباه والمساعدة إذا كنت في مكان بعيد عن أي مناطق حيوية

تقدم Watch Ultra سبيكر إضافي لتقديم درجات صوت أعلى) بمجمل اثنين سبيكر للمكالمات واستخدام المساعد الصوتيSiri ).

أيضا تأتي الساعة مع ثلاثة مايكات لاستجابة أنقى وأدق للصوت خاصة في البيئات الصاخبة أو الأجواء الصعبة.

كما تحدثنا عن تصميم آبل وتش الترا، سنجد زر ملفت للانتباه باللون البرتقالي وبحجم كبير على جانب الساعة، تسمي آبل هذا الزر بالـ Action Button، وهو عبارة عن زر للاختصارات السريعة، فإذا كنت من ممارسين الرياضات يمكنك تخصيص هذا الزر لأحد الأوامر التي تحتاج تنفيذها أثناء تمارينك، وهذا يوفر عليك جهد التعامل مع الشاشة بشكل يدوي أثناء التمرين، أو يمكنك استخدام الـ Action Button في أوامر عادية يومية مثل تشغيل الفلاش أو فتح تسجيل صوتي، أو إرسال رسالة لشخص معين، أو حتى استخدامه مع اختصارات برنامج Shortcut الخاص بابل للقيام بمهام مسلسلة ومتعددة.


تجربة بطارية جيدة ومناسبة

صرحت آبل أن بطارية ساعتها الألترا يمكن أن تصمد إلى 36 ساعة بشكل متواصل، وتأتي بحجم 542 مللي أمبير، بالتجربة الفعلية فمازالت البطارية تقدم أداء ساعة ذكية، وهو من يوم إلى ثلاثة أيام لمختلف الساعات الذكية لجميع الشركات، ولكن الجيد هنا أن بالإضافات القوية التي قدمتها آبل مع ساعة الألترا، فالبطارية يمكنها الصمود ليوم كامل بالاستخدام الشاق لكل هذه المميزات، وهذا هو المطلوب.

نعم البطارية تقدم أداء جيد وتكفي لاستخدام يومي شاق، أو يومين لاستخدام متوسط، ولكن لا تقدم الساعة أداء بطارية خرافي وغير مسبوق، فيوجد العديد من الساعات الأخرى التي تقدم عدد ساعات أكثر للشحنة الواحدة، ولكن مع كم المميزات التي نراها هنا فما زالت البطارية تحافظ على أداء قوي للاستخدام اليوم الشاق.

بجانب ميزة جديدة في ساعات آبل وهو وضع توفير الطاقة، والذي يجعل بطارية الساعة تصمد حتى 60 ساعة للشحنة الواحدة، وهي أرقام ممتازة للظروف الطارئة أو الاستخدام الخفيف والمتوسط.


سينسورات مختلفة وإضافات جديدة

تأتي Apple Watch Ultra بالمستشعرات التقليدية، مثل مستشعر قياس نبضات القلب، بالإضافة إلى مستشعر قياس نسبة الأكسجين في الدم، أيضا مستشعر الجيرسكوب ونسبة الإضاءة.

قدمت آبل في نسخة الألترا والجيل الثامن من ساعتها مستشعر قياس درجة الحرارة عن طريق الجلد، بالإضافة إلى مستشعر للتسارع، والذي يعمل مع المايكروفونات ومستشعر الجيرسكوب في الساعة لتقديم ميزة الـ Car Crashes أو ميزة حوادث السيارات، وقدمت آبل أكثر من نموذج يشرح هذه الميزة، والتي يمكن للساعة التعرف عليها بأكثر من سيناريو وأصوات الضجيج المحيطة، أيضا تأتي ساعة الألترا من آبل بسينسور إضافي حصري لها لقياس درجة حرارة الماء، ولا يتوفر في نسخة الجيل الثامن من ساعة آبل.

مراجعة شاملة لساعة آبل apple watch ultra

أفضل تجربة سوفت وير وتطبيقات في ساعة ذكية

لقد قدمت آبل أفضل ما لديها من عتاد قوي، شاشة ممتازة بسطوع عالي، جميع المستشعرات اللازمة، بطارية قوية ومناسبة، كل هذه المميزات تحتاج إلى سوفت وير قوي ومستقر، وهذه أحد أقوى مميزات ساعات آبل من أجيالها السابقة، فلا يوجد ساعة ذكية من الشركات الأخرى حتى الآن تقدم تجربة السلاسة وجودة التطبيقات والنظام الخاصة بساعات آبل.

هذه السنة ومع إصدار WatchOS 9، تقدم ساعة Apple Watch Ultra المزيد من السلاسة والاستقرار بالنظام، التجربة الفعلية للساعة كانت ممتازة، لم أستطيع الحصول على تلك التجربة من أي ساعة أخرى، استخدام تطبيقات متعددة وجميعها تعمل بالخلفية، والتنقل السريع بين كل تلك التطبيقات بدون خسارة أي تطبيق منهم أو تهنيجات غير مبررة بالنظام.

أحد الإضافات القوية في ساعة آبل وتش ألترا مع إصدار WatchOS 9 ، هو تطبيق البوصلة وميزة الـ Backtrack، هذه الميزة تقوم بتتبع مسارك على الخريطة لتساعدك في العودة من نفس الطريق، إذا كنت تسير بين الجبال أو الصحراء، فستكون خاصية الـ Backtrack مرشدك للعودة دائما من الطريق الصحيح.


خلاصة تجربة Apple Watch Ultra

بكل تأكيد ستحصل على تجربة منتجات آبل المعتادة مع ساعة الألترا، من ترابط بين الأنظمة والأداء المميز والسلس، فكما هو الحال مع ساعة آبل الجيل الثامن الممتازة أيضا، ولكن آبل وتش ألترا تقدم بعض الإضافات المحببة لدى البعض، لذلك الاختيار هنا يعود لك واحتياجاتك، خاصة بفارق السعر الكبير بين ساعة آبل الألترا والجيل الثامن.


آبل وتش الترا مناسبة لك في هذه الحالات

مراجعة شاملة لساعة آبل apple watch ultra
  1. إذا كنت من محبين الساعات الضخمة بشاشة كبيرة وتصميم قوي
  2. إذا كانت الرياضات العنيفة جزء من حياتك بشكل دائم وتحتاج إلى ساعة قوية تتحمل الصدمات والأجواء العنيفة
تعليقات