أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

عودة هواوي مع Huawei Mate 50 Pro

نعم عند ذكر اسم هواوي ستتذكر المعاناه التي تسببتها امريكا لهذا الاسم العريق، اربع سنوات مروا على الحظر الامريكي التام لهواوي، والذي استمر مع جميع الشركات المتعاونة مع امريكا، وتركت هواوي في النهاية دون حلفاء لتسقط بشكل كبير، وتهبط من المركز الثاني لاكبر مصنع هواتف بالعالم باقترابها للمركز الاول رأس برأس مع سامسونج، والخروج بشكل كامل من الخمس شركات الكبرى.


عودة هواوي مع Huawei Mate 50 Pro


ولكن بالرغم من ذلك تحاول هواوي المحافظة على اسمها بشكل عالمي لمحبيها وحتى لا يتم نسيانها بشكل تام كما حدث مع شركات اخرى، فقامت Huawei باطلاق هاتفها الرائد من السلسلة المميزة Huawei Mate 50 Pro، ولكن بعد كل هذه العقبات هل مازالت سلسلة Mate من هواوي مميزة؟ هل تستطيع هواوي تقديم شئ منافس بالسوق العالمي بالرغم من الحظر المستمر لها؟

سنتعرف على كامل التفاصيل والتجربة مع هاتف هواوي Mate 50 Pro.


مواصفات Huawei Mate 50 Pro

  1. شاشة بحجم 6.74 امش بدقة QHD من نوع OLED، درجات سطوع 800nits
  2. داعمة للتردد العالي 120Hz مع طبقة حماية Kunlun Glass
  3. معالج Snapdragon 8+ Gen 1 ( داعم للـ 4G فقط )
  4. مساحة تخزين داخلية 256 او 512 جيجا UFS 3.1
  5. ذاكرة عشوائية 8 جيجا من نوع LPDDR5
  6. بطارية 4700 مللي امبير داعمة للشحن السريع 66 وات
  7. مقاومة للماء والغبار بمعيار IP67
  8. وزن 209 جرام مع سماكة 8.5 مللي
  9. سماعات ستيريو
  10. اندرويد 12 مع EMIU 13 (عالميا)
  11. كاميرا اساسية بدقة 50 ميجا بيكسل بمثبت بصري OIS
  12. الكاميرا الاساسية بفتحة عدسة متغيرة من f/1.4 حتى f/4.0
  13. عدسة للتصوير القريب بدقة 64 ميجا بيكسل بتقريب 3.5X
  14. عدسة للتصوير بزاوية واسعة بدقة 13 ميجا بيكسل بفتحة عدسة f/2.2
  15. سيلفي بدقة 13 ميجا بيكسل بفتحة عدسة f/2.4

اسعار Huawei Mate 50 Pro عالميا

  • بسعر 1299 يورو لنسخة 256 جيجا مع 8 جيجا ذاكرة عشوائية
  • نسخة من الجلد البرتقالي بمساحة 512 جيجا مع 8 جيجا بسعر 1399 يورو

الجودة مع التكرار في تصميم Huawei Mate 50 Pro

عودة هواوي مع Huawei Mate 50 Pro

من النظرة الاولى لهاتف هواوي ستجد تصميم معتاد وقديم نسبيا، هذا التصميم يمكن ان نعطيه الافضلية منذ ثلاثة سنوات ماضية، ولكن مازالت تستمر هواوي على هذا التصميم المعتاد، والذي بمقاييس 2022 يعتبر سئ لاكثر من سبب.

احد الاسباب الاولى والملفتة هو انحناءات الشاشة من الجانبين بشكل كبير، لم يعد هذا الشكل ميزة مبهرة في الهواتف الان، فتم التخلي عنها من اغلب الشركات الكبيرة، وهذا يعود الي صعوبة التعامل مع احجام الهواتف الكبيرة بشاشة منحنية بشكل كبير، ولكن مازالت هواوي تعتمد على هذا التصميم الصعب بهاتف بهذا الحجم.

وبالحديث عن تصميم الشاشة ستجد نوتش عريضة جدا على الشاشة من الاعلى، ومن المحبط رؤية هذا النتوء بهذا الحجم من هواوي، نجد Huawei متأخرة بشكل كبير في تصميم الشاشة الخاصة بها، حتى عند مقارنتها باكثر الشركات بطء في التغيير وهي ابل، سنجد انها تستخدم نوتش بحجم اصغر منذ العام الماضي، وهذا العام انتقلت الي تصميم جديد بحجم اصغر وبمميزات متعددة.

ومن الخلف تجد تصميم لامع، لم تتجه هواوي مع Mate 50 Pro الي الزجاج المطفي مقارنة بالمنافسين، والذي يقدم شكل ارقى بالاضافة الي مقاومة البصمات بشكل افضل.

هذا الزجاج مغطي بطبقة حماية من Kunlun، وهذا بسبب الحظر الامريكي المستمر على هواوي، لذلك لا يمكنها استخدام الزجاج الخاص بـ Gorilla.

في المجمل تكرار التصميم هو امر محبط، فيمكن اختيار هذا التصميم كأفضل تصميم بالعالم منذ ثلاثة سنوات على اقل تقدير، ولكن في نهاية عام 2022 يعتبر امر سئ من هواوي، بالرغم من محاولتها في تقليل التكاليف وعدم الصرف على تصاميم جديدة وخطوط انتاج جديدة بسبب الخسارات الفادحة التي تسببت بها امريكا، ولكن ايضا بهذا التصميم سوف تخسر العديد من المستخدمين في السوق العالمي.

ولكن على جانب اخر ايضا هواوي تعتبر من افضل الشركات الصينية في تقديم خامات ومتانة مميزة، وعند استخدام الهاتف من اول مرة ستشعر بهذه المتانة والرقي الممزوج بتفاصيل صغيرة في كل جانب من جوانب التصميم وستنبهر بذلك حتى بهذا التصميم المتكرر الممل.


تجربة الشاشة مع هواوي Mate 50 Pro

عودة هواوي مع Huawei Mate 50 Pro

دعنا ننتقل الان الي جودة الشاشة بعيدا عن التصميم، تأتي الشاشة من نوع AMOLED داعمة للتردد العالي 120Hz، ولكن احد نقاط الضعف هنا هو غياب الـ LTPO، وهي خاصية في شاشات الـ AMOLED لتقليل معدل تحديث الشاشة الي اقل من 60Hz ليصل الي 10Hz او 1Hz كما نرى في جميع المنافسين، ولكن لسوء الحظ تأتي شاشة Huawei Mate 50 Pro فقط على وضع 120Hz و 60Hz والوضع الذكي للتغيير بينهم بشكل تلقائي.

شاشة جيدة تقدم الوان متوازنة تميل الي التشبع، ويمكنك تعديل درجة حرارة الالوان من الاعدادات بالهاتف، بالاضافة الي درجات سطوع 800nits ويعتبر مقبول ولكن لا تناسب درجات سطوع الاجهزة الرائدة والتي تصل الان الي 1500 فيما اعلى على اقل تقدير.


اداء بطارية ممتاز كعادة هواوي

لنكسر تجربتنا المحبطة بالاعلى ببعض الاشياء المميزة في هاتف Mate 50 Pro، وهذه المرة مع البطارية والشحن، وكعادة هواوي دائما فهي من افضل الشركات التي تتعامل بشكل مميز مع البطارية، التعامل مع البطارية واستهلاكها ليس بالامر السهل، خاصة ان هناك العديد من الشركات اداء البطارية الجيد لهواتفها يأتي على حساب التطبيقات وتجربة الاستخدام، ولكن هواوي دائما ما تستطيع تقديم التوازن بين كلا الجانبين، وتستمر بذلك مع الميت 50 برو بتجربة بطارية مميزة تصل الي 9 ساعات ونصف للاستخدام المتوسط، وبكل سهولة ستستمر معك لنهاية اليوم، وعلى الجانب الاخر مع شاحن 66 وات، يمكنك شحن البطارية بالكامل في خلال 35 دقيقة فقط وهو امر ممتاز.


واجهة EMUI 13 مع معالج سنابدراجون بالتجربة

عودة هواوي مع Huawei Mate 50 Pro

كما نعلم الحظر الامريكي لاجهزة هواوي، والتي تمنعها من استخدام العديد من العتاد والخدمات، ولكن اخيرا يمكن لهواوي الان استخدام احدث معالجات كوالكوم Snapdragon 8+ Gen 1 ولكن بموديم 4G للشبكات وليس 5G، ولكن هذا لا يؤثر على اداء الهاتف بأي شكل من الاشكال فهو شئ يخص الشبكات فقط، يأتي الهاتف بشكل عالمي مع واجهة هواوي المعتادة EMUI 13، وتظل واجهة HarmonyOS 3 للسوق الصيني فقط، هذه الواجهة مبنية على اندرويد 12 بشكل طبيعي ولكن بكل تأكيد مع حظر كامل لخدمات جوجل.

يقدم الهاتف التجربة المعتادة من معالج قوي مثل معالج كوالكوم، بالاضافة الي جودة واجهة هواوي المعتادة في التنقل والحركة بالنظام، والتي تستمر مع EMUI 13، وهذه احد النقاط المميزة مع هواوي وهي سلاسة النظام، بالرغم من شكل النظام والايقونات والذي اعتبره قديم نسبيا مقارنة بالمنافسين وينقصه العديد من المميزات الجديدة.

ايضا تجربة الالعاب كالمتوقع، ستحصل على افضل اداء، مع سخونة ملحوظة لجلسات اللعب المطولة، لا يقدم الميت 50 برو افضل تشتيت حرارة مقارنة بالمنافسين في فترات اللعب المطولة، ولكن بالاستخدام المتوسط والالعاب لفترات متوسطة سيقدم لك الجهاز اداء مميز مع بطارية مميزة.

تحاول هواوي جاهدة الدفع بخدماتها الخاصة البديلة لخدمات جوجل، وبالفعل يمكنك استخدام العديد من خدمات هواوي والتي تعمل بكفائة، فنجد App Gallery المتجر الخاص بهواوي، بالاضافة الي Petal Search والذي يحضر لك اي تطبيق لا يمكنك ايجاده على متجر هواوي، في الحقيقة هو فقط يقوم باحضار لك النسخة الـ apk من التطبيق لتنصيبها على الهاتف ليسهل عليك عملية البحث على جوجل اذا كنت لا تملك الخبرة، ولكن في بعض الاحيان هناك العديد من الاشياء التي لا يمكنك الاستغناء عنها، مثل تطبيق Gmail الخاص بك وبعملك، او تطبيق Google Maps نعم هناك العديد من تطبيقات الخرائط المميزة، ولكن المميز في تطبيق خرائط جوجل هو التوسع الكبير والانتشار في جميع البلدان والمدن والتفاصيل التي يقدمها والتي اخذت سنين ليتم تطويرها، وهذا لا تجده في تطبيقات الخرائط الاخرى خاصة في دول ومدن ليست مشهورة او معروفة، وايضا تطبيق يوتيوب والذي يبقى بدون بديل حتى الان، هذه التطبيقات تعتبر مهمة لاغلب المستخدمين، لذلك تقدم هواوي طرق لتتحايل على تلك المشكلة باستخدام تلك التطبيقات بنسخة خاصة بالويب وليس التطبيق الفعلي، وتعمل بشكل جيد ولكن في النهاية هي مجرد صفحة ويب للخدمة وليس التطبيق الفعلي.

ايضا دعم بعض التطبيقات والالعاب لخدمات جوجل وخرائط جوجل مما يصعب عليك المسألة لاستخدام بعض التطبيقات التي تعتمد اعتماد كلى على خدمات جوجل.

لذلك الاختيار لك هل تقدم لك اجهزة هواوي مميزات حصرية تجعلك تتنازل عن هذه التضحيات والطرق الملتوية لتحميل تطبيقاتك والعابك؟


تجربة الكاميرات لجهاز هواوي ميت 50 برو

عودة هواوي مع Huawei Mate 50 Pro

يأتي هاتف هواوي بكاميرا اساسية بدقة 50 ميجا بيكسل، بفتحة عدسة متغيرة من f/1.4 وحتى f/4.0 هذه الخاصية اضافتها سامسونج في هواتفها منذ اربع سنوات ولكن لم تستمر في تقديمها لضعف استخدامها بين المستخدمين العاديين ونتائجها المحدودة، فتحة العدسة المتغيرة توفر لك ظروف مختلفة لالتقاط الاضاءة المناسبة للصورة، بتغيير فتحة العدسة على حسب احتياجك بالاضافة الي قوة العزل بالخلفية، تأتي الكاميرا الاساسية مع مثبت بصري OIS.

اما العدسة الثانية بدقة 64 ميجا بيكسل للتقريب البصري حتى 3.5X، وتأتي مع تثبيت بصري OIS.

واخيرا مع كاميرا للتصوير بزاوية واسعة بدقة 13 ميجا بيكسل بفتحة عدسة f/2.2.

ومن الامام نجد سيلفي بدقة 13 ميجا بيكسل بفتحة عدسة f/2.4

عودة هواوي مع Huawei Mate 50 Pro


بالانتقال الي التجربة الفعلية دعنا نبدأ بالنقاط السلبية اولا، مازالت هواوي تعاني من معالجة الوان سيئة، ستجد الالوان من جميع العدسات في اغلب سيناريوهات التصوير تميل الي التشبع ازيد من اللازم، مما يجعلها بعيده عن الواقع بالمقارنة مع المنافسين، حتى اغلب المنافسين الان يقدموا لك اكثر من بروفايل الوان مختلف للتصوير والاختيار منهم، من بين الوان مشبعة او الوان باهته او الوان قريبة الي الطبيعية، ولكن هواوي لا تواكب المنافسين حتى الان في اضافات السوفت وير وتطور الذكاء الاصطناعي والحوسبة البصرية، فتعتمد الان هواوي على معالجات الالوان الخاصة بها مع XMAGE بعد فسخ التعاقد الطويل بينها وبين Lieca، ولكن حتى الان لا يوجد اي فروقات في معالجة الالوان.

ايضا تجربة العدسة الواسعة سيئة في اغلب الظروف خاصة التصوير الليلي، وبعيده بشكل كبير عن النتائج الخاصة بالعدسة الرئيسية، فستجد الوان فاقعة كالمعتاد مع تفاصيل منخفضة، وفي التصوير في اضاءات منخفضة ستجد ضعف شديد في الاضاءة.

ايضا التصوير الليلي في كاميرا السيلفي محبط خاصة في التفاصيل.

ايضا تجربة فتحة العدسة المتغيرة لم يحدث اي فارق، وكان من الجيد على هواوي التركيز على معالجة افضل للصور والالوان بدلا من التغيير في العتاد كل عام، فبالمقارنة بين الاصدارات السابقة ستجد ان معالجة الصور مازالت بعيده عن اغلب المنافسين، لن تجد نتائج ثابتة في جميع الظروف او من جميع الكاميرات، وهي نقطة تم معالجتها في اغلب المنافسين.

ولكن ليس كل شئ سئ، فالكاميرا الاساسية تقدم اداء جيد جدا من حيث الديناميك رينج والسيطرة على مناطق الاضاءة المختلفة، ايضا الثبات الالكتروني يعتبر ممتاز ولا يوجد به اي مشكلة، التصوير الليلي من العدسة الاساسية جيد من حيث الألوان في اغلب السيناريوهات يعطي لك الوان تميل الي الحقيقة، بالرغم من عدم السيطرة الجيدة على مناطق الاضاءة القوية في اغلب الظروف.

الخلاصة تجربة الكاميرات تعتبر عادية، ولكن ليست مبهرة ولا تناسب سعر الهاتف باعتباره هاتف رائد، فلا يمكن ان تكون النتائج مختلفة بهذا الشكل الكبير بين العدسات، فهذه احد مميزات الهواتف الرائدة القوية وهو الحافظ على معالجة الالوان والتفاصيل الجيدة بين جميع العدسات، ولكن للاسف يفتقد هاتف Mate 50 Pro العديد من الاشياء لاعتباره اختيار جيد في الكاميرات مقارنة بمنافسين ارخص منه فالسعر مثل Google Pixel 7 Pro.


خلاصة التجربة مع Huawei Mate 50 Pro

عودة هواوي مع Huawei Mate 50 Pro

بكل تأكيد انا سعيد لاستمرار هواوي باطلاق اجهزتها بشكل عالمي، ولكن هواوي لا تواكب التطور منذ ثلاثة سنوات، فلا يوجد اي تحسينات خاصة في جانب السوفت وير والحوسبة البصرية والذكاء الاصطناعي، مازالت هواوي تحافظ على العتاد القوي ولكن العتاد القوي من دون سوفت وير جيد ودعم قوي لن يقدم لك شئ.

مازالت هواوي متراجعة عن جميع المنافسين في كل الجوانب، من جانب الكاميرات، وتقنيات الشاشة، وحتى التصاميم، وايضا تطورات السوفت وير.

بكل تأكيد الوضع الحرج الذي تعاني منه هواوي منذ اكثر من سنة يجعلها في مأزق مستمر للابتكار والاستمرار في تقديم جديدها كالمعتاد.

ولكن بكل تأكيد حتى محبين هواوي لن يستمروا على اقتناء هواتفها بهذه الاسعار المرتفعة مع تضحيات تعتبر الاكثر مقارنة بكل المنافسين.

تعليقات