تقنية ARTAS لزراعة الشعر بالروبوت.. نبذة تعريفية وشرح آلية عملها

أصبحت مشكلة فقدان الشعر وتساقطه إحدى المشاكل القابلة للحل في يومنا هذا، وذلك نتيجة لتطور التكنولوجيا والتقنيات الحديثة، وبالتالي يجب على أي شخص يعاني من مشكلة تساقط الشعر أن يعلم أن هذا لأمر ليس مثار قلق له في الوقت الحاضر.

ومن الواجب على أي شخص يقوم بالبحث عن عملية جراحية من أجل زراعة الشعر أن يعرف تماماً ما هي التقنية التي يريدها لتحقيق ذلك، ومن الجدير ذكره أن أهم وأشهر تقنيات زراعة الشعر الحديثة خلال يومنا هذا، تقنية ARTAS لزراعة الشعر بالروبوت، نظراً لسهولتها وتميّزها على الطرق التقليدية واليدوية.


تقنية ARTAS لزراعة الشعر بالروبوت.. نبذة تعريفية وشرح آلية عملها


ما هي تقنية ARTAS لزراعة الشعر بالروبوت؟

ومن الممكن تسميتها أيضاً بتقنية زراعة الشعر الآلية الذكيّة، وذلك بسبب استخدام جهاز معروف وشهير للغاية يطلق عليه "آلة أرتاس". مع العلم ان الأسلوب الحقيقي الذي يتم عن طريقه زراعة الشعر بالروبوت هو ذاته طريقة إجراء عملية زراعة الشعر بالاقتطاف، وبالرغم من ذلك يتم تنفيذ نصف العملية بشكل آلي وليس بشكل يدوي بحت.

إن هذه التقنية تبدأ بالضبط كعملية زرع الشعر القياسية العادية، حيث انه يتم أولاً حلق الشعر بشكل كامل بعد أن يتم إعطاء لشخص محدر موضعي في المنطقة المانحة وفي المنطقة المستقبلة، ومن ثمّ يتم تنفيذ عملية شد الجلد على المنطقة المانحة والتي تساعد على جعل هذه التقنية دقيقة، وبعد ذلك يتم استخدام النظام الآلي المتعلق بالكاميرات من أجل الحصول على لقطات من أجل المنطقة التي تمنح ظهور الشعر، وبعدها يتم استخدام برنامج خاص بمعالجة الصور، والذي يكون قادراً على تحديد جميع الخصائص المتعددة من أجل بصيلات الشعر العميقة.

وبعد أن يتم معالجة هذه اللقطات التي تم أخذها، تصبح آلة أرتاس جاهزة بشكل كامل من أجل بدء عملية استخراج بصيلات الشعر من المنطقة التي تمنح الشعر في الرأس، وذلك عن طريق استخدام لكمات جلدية مصغّرة وذراع آلية.

أثناء ذلك يكون الشخص الجرّاح قادراً على القيام بتعديلات سطحية مبسطة من أجل المساعدة في جعل العملية ذات دقة وجودة عالية. وبمجرد أن يتم القيام بترميم بصيلات الشعر من خلال الجراح، تعود تقنية أرتاس إلى تنفيذ زراعة الشعر القياسية، حيث يتم تحضير وتجهيز الجريبات قبل أن يتم زراعتها بشكل يدوي ضمن المنطقة المستقبلة في الرأس.


نبذة تعريفية عن الروبوت "أرتاس _ ARTAS"؟

إن النظام المتعلق باستعادة الشعر من خلال روبوت أرتاس تم تصنيعه من قِبل شركة معروفة باسم "ريستوراشين روبوتكس"، والذي تم تطويره بشكل مستمر منذ عام 2005 م.

تم إصدار روبوت أرتاس للمرة الأولى خلال شهر فبراير من عام 2013 م ضمن المملكة المتحدة، وجرى الاستخدام الرسمي له خلال العام ذاته ضمن العيادات الموثوقة والمعتمدة. حيث أنه يتم استخدام روبوت أرتاس من أجل إكمال عملية زرع الشعر للشخص الذي فقد شعره حتى ولو بشكل كامل، ويتوفر هذا الروبوت الشهير ضمن عدد محدد من العيادات الطبية في كل أنحاء الأرض.

ادّعت الشركة التي قامت بتصنيع هذا الروبوت، أنه أول جهاز روبوت يقوم بتنفيذ عمليات زراعة الشعر في العالم ولا يزال هو الأفضل والوحيد حتى الآن، ولكن خلال العام ذاته ظهر البعض من الأجهزة المشابهة لعمل هذا الروبوت والتي تقوم على نفس فكرته، مع التنويه إلى أنها لم تصل بعد إلى جودة النتائج التي يقدمها روبوت أرتاس.

إن الوظيفة الرئيسية لروبوت أرتاس كانت تتمحور حول حصاد الوحدات الخاصة ببصيلات الشعر، والتي هي عبارة عن مجموعات طبيعية بشكل تام من الشعر، إذ أنه تتضمن من 1 وحتى 4 بصيلات تظهر عندما يتم زراعة تلك الوحدات والتي يطلق عليها اسم "وحدات الزراعة".

أما بالنسبة للمنطقة النموذجية المانحة فهي عبارة عن مؤخرة الرأس أو جوانبه، ومن الممكن أيضاً أن يتم أخذ شعر من الصدر أو اللحية ولكن هذا الأمر لا يتم عن طريق روبوت أرتاس.

إن هذه الإجرائية متوفرة حالياً من أجل عمل تشققات ضمن موقع المنطقة المستقبلة، من أجل إتمام عملية الزرع الألي للطعوم التي يتم تحميلها بشكل يدوي ضمن العلبة المتعلقة بالجهاز، على أنها إجراء من خطوة وحيدة.

مع العلم أن المناطق التي تمنح الشعر ضمن الرأس تحتوي على بصيلات شعر لا تتحسس لرمون يسمى "هرمون هيدروتستوستيرون الذكري"، وهو الذي له الدور الرئيسي في الحد من بصيلات الشعر ضمن المناطق العلوية والأمامية والتاجية الموجودة في الرأس لتصبح خاملة آنذاك، مما يؤدي في نهاية الأمر إلى حدوث الصلع، والذي يعرف بمصطلح "تساقط الشعر الذكوري". ويجب التنويه إلى أن بصيلات الشعر غير الحساسة تتابع إنتاجها للشعر على مدى الحياة.

حيث أن بصيلات الشعر تبقى متواجدة وبحالة جيدة لدى أغلب الناس مدى حياتهم، وبالتالي سيستمر نمو شعرهم ضمن المنطقة المستقبلة بشكل سليم وصحي.


كيف تعمل تقنية زراعة الشعر بالروبوت أرتاس ARTAS؟

بعد أن يتفق الشخص الذي يريد إجراء العملية مع الطبيب المختص، سيكون قادراً على الاتفاق معه حول زرع الشعر بالمنطقة التي يريد معالجتها وزيادة جماليتها، وعندما يبدأ العلاج، سيكون على النحو التالي:

  1. أولاً يجري حلق الرأس وتوجيه النظام الآلي البصري إلى الجانبين من فروة الرأس والجزء الخلفي الخاص بها، وذلك من أجل أن يتم القيام بحصد بصيلات الشعر بشكل سليم وصحي.
  2. بعد ذلك يتوجب على الطبيب اختيار فترات متباعدة فيما بين التشققات، وذلك من أجل ضمان ترك العديد من الشعر الصحي والسليم ثابتاً في مكانه، وبالتالي كثافة الشعر تبقة طبيعية ضمن موقع الجهة التي تمنح الشعر.
  3. ومن ثمّ يتم فحص البصيلات التي تم استخراجها تحت المجهر وبشكل يدوي من قبل المدربين المساعدين في العملية، لمراقبة دقتها وجودتها.
  4. وفي هذه الخطوة يتم استدعاء الروبوت أرتاس من أجل جعل التشققات غير قابلة للإتلاف، حيث يقوم بضبط علامات التشققات من أجل التأكد من الاتجاه الذي سينمو به الشعر، ليكون مناسباً ومتوازناً من حيث الكثافة والجهة والزاوية.
  5. بعدها يتم استئناف العملية بشكل طبيعي كما ذكرنا سابقاً.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق